موقع الإعــــــلام التربــــوي

أنت غير مسجل لدينا يجب عليك التسجيل حتى يمكنك الاستفادة الكاملة من مواضيع المنتدى

ملاحظة : يجب عليك التسجيل ببريدك الالكتروني الصحيح حتى يتم تفعيل حسابك, يتم إرسال رسالة التفعيل إلى بريدك الالكتروني ولا يمكن الاستفادة من التسجيل بدون تفعيل عضويتك وسيتم حذف العضوية الغير مفعلة

موقع الاعــــــلام الــتربــوى أول موقع عربى فى الشرق الاوسط متخصص فى مجال الاعلام المدرسى ولطلاب وخريجى قسم الاعلام التربوى ولمشرفى الاذاعة والصحافة والمسرح المدرسى من هنا تبدأ خطواتك الاولى نحو التفوق

 أهلا ومرحبا بكم فى موقع الآعلام التربوى أول موقع عربى فى الشرق الاوسط متخصص لطلاب وخريجى قسم الاعلام التربوى ولمشرفى الاذاعة والصحافة والمسرح المدرسى من هنا تبدأ خطواتك الاولى نحو التفوق نتمنى  من الله عز وجل ان تستفيدوا معنا كما نتمنى منكم التواصل والمشاركة معنا
تنــــــوية هام

 فى حالة رغبة الزوار بالتسجيل فى المنتدى الضغط على زر التسجيل ثم ملئ الحقول الفارغة والضغط على زر انا موافق ستصل رسالة اليك على الاميل الخاص بك أضغط على الرابط لتفعيل تسجيلك وفى حالة عدم وصول رسالة التفعيل ستقوم الادارة خلال 24 ساعة بتفعيل أشتراك الاعضاء

ملاحظة : يجب عليك التسجيل ببريدك الالكتروني الصحيح حتى يتم تفعيل حسابك, يتم إرسال رسالة التفعيل إلى بريدك الالكتروني ولا يمكن الاستفادة من التسجيل بدون تفعيل عضويتك ....
نظرا لوجود التعديلات والصيانة المستمرة للمنتدى يرجى من أعضاء المنتدى وضع مقترحاتهم ووجهة نظرهم لما يرونة أفضل وذلك فى منتدى الشكاوى والمقترحات ....... فشاركونا بوجهة نظركم لرقى المنتدى

الآن ..... يمكن لزوار موقعنا وضع تعليقاتهم ومواضيع بدون اشتراك أو تسجيل  وذلك فى منتدى الزوار .... كما يمكن للجميع ابداء أراؤكم بكل حرية وبدون قيود فى حدود الاداب العامة واحترام الاديان فى منتدى شارك برأيك وفى حدوث تجاوز من احد الآعضاء أو الزوار ستحذف المشاركة من قبل ادارة الموقع

 التعليقات المنشورة من قبل الاعضاء وزوار الموقع تعبر عن اراء ناشريها ولا تعبر عن رأي الموقع 
الاخوة  الكرام زوار وأعضاء موقع الاعلام التربوى المنتدى منتداكم انشئ لخدمتكم فساهموا معنا للنهوض به

إدارة المنتدى تتقدم بالشكر للاعضاء المتميزين  وهم  (المهندس - الباشا - شيماء الجوهرى - الاستاذ - محمد على - أسماء السيد - الصحفى - كاريكاتير - المصور الصحفى - العربى - الرايق - القلم الحر  - ايكون - ابو وردة - انجى عاطف - الروسى - rewan - ام ندى -  esraa_toto - بسمة وهبة - salwa - فاطمة صلاح - السيد خميس - ليلى - أبوالعلا البشرى )  على مساهماتهم واهتماماتهم بالمنتدى


    الفعاليات الوطنية : الخطاب الملكي رسم نهجا واضحا للإصلاح والحرية والمشاركة الفاعلة

    شاطر
    avatar
    الصحفى
    كاتب موهوب
    كاتب موهوب

    عدد المساهمات : 343

    خبر الفعاليات الوطنية : الخطاب الملكي رسم نهجا واضحا للإصلاح والحرية والمشاركة الفاعلة

    مُساهمة من طرف الصحفى في الإثنين يونيو 20, 2011 9:04 pm




    الفعاليات الوطنية : الخطاب الملكي رسم نهجا واضحا للإصلاح والحرية والمشاركة الفاعلة




    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    عمان، محافظات - الدستور

    اكدت فعاليات شعبية وحزبية ونقابية ورسمية في عمان ومحافظات المملكة اعتزازها وتثمينها للخطاب الملكي الشامل بمناسبة احتفالات المملكة بالاعياد الوطنية، لافتين الى ان الخطاب جاء تاكيدا على نهج الاصلاح والمشاركة الشعبية والحزبية الواسعة في كافة تفاصيل الحياة الاردنية، واعاد تاكيد جلالته على محاربة الفساد والمفسدين والتصدي لكافة الظواهر السلبية التي من شأنها المساس بمكتسبات الوطن ومنجزاته.



    ضواحي عمان

    واكدت الفعاليات التعليمية والشعبية والاقتصادية والنقابية في ضواحي عمان ان خطاب جلالة الملك عبدالله الثاني عنوان وخارطة طريق لتحقيق الإصلاح الشامل الذي يطال كافة جوانب الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والإصلاح نهج هاشمي بامتياز عبر مسيرة الاردن التاريخية الطويلة.

    وقال النائب السابق الدكتور عبد المجيد الاقطش ان خطاب جلالة الملك وفي هذا الوقت بالذات جاء ليعزز مسيرة الخير والبناء ويؤكد ان المرحلة التي نعيش هي مرحلة التقييم ومعالجة الاخطاء والعمل الجاد الهادف لتحقيق الاصلاح المنشود الشامل لمختلف جوانب الحياة والعمل وهوخطاب متفوق في الطرح والرؤية الإصلاحية داعيا الجميع تنفيذ مضمون الخطاب معا حكومة وشعبا فهو بمثابة طريق ترسم خطوط معالم المستقبل على أسس من العمل الحقيقي والموضوعي.

    عضوالمجلس المحلي في لواء القويسمة المهندس طه الشوبكي، قال ان القيادة الهاشمية عودتنا على المبادرة دائما واستباق الاحداث وتصويب الخلل وهذا ما نحتاج اليه نحن لنكون على هذا المستوى الذي يدفع بالوطن تجاه المزيد من الامن والاستقرار،مضيفا ان الاصلاح والقضاء على الفساد عناوين اساسية اكدها جلالة الملك وعلى الحكومات ان تعمل على ترجمة هذا التوجه قولا وعملا لافتا الى ان الخطاب شامل ودستور عمل إصلاحي فهو برنامج عمل يحتاج الى تعاون كل القوى لتطبيقه بروح وطنية عالية.

    وقال رئيس لجنة تحسين مخيم الطالبية محمد كساب ان جلالة الملك حدد في خطابه السامي عددا من المرتكزات التي تشكل منهج عمل لكل انسان يتبوأ موقع المسؤولية وهي كذلك بمثابة استراتيجية وطنية تؤطر لمستقبل واعد ومبشر بالخير لهذا الوطن، لافتا الى ان طريق الاصلاح وكما اشار جلالة الملك واضحة وتتطلب من الحكومات اتخاذها قاعدة للانطلاق الى افاق ارحب في ايجاد المعالجات الجادة والهادفة للقضاء على الخلل اينما وجد.

    كما اشار رئيس مجلس عشائر العجارمة محمد عبد النبي العجارمة ان جلالة الملك اكد الثوابت الوطنية لواقع ومستقبل الوطن وآلية عمل الحكومات فيما يخص الاصلاح الذي يمس كافة جوانب الحياة السياسية والاقتصادية وهذا ما يلامس واقع الشعب من اقصاه الى اقصاه الامر الذي يحتاج من الحكومات المتعاقبة العمل لتحقيق تلك الرؤى والتطلعات الهاشمية.

    وقال النائب السابق عبد يوسف الثوابي ان جلالة الملك تناول الكثير من القضايا التي تهم المواطنين في كافة ارجاء الوطن من حيث الدعوة للحفاظ على الوحدة الوطنية وتطبيق القوانين على الجميع ومحاربة الفساد والمحسوبية، وان جلالة الملك قد رسم الطريق للمستقبل فيما يتعلق بالديمقراطية والانتماء والحياة السياسية.

    واشار الطالب الجامعي محمد محارب الى ان جلالة الملك قد تناول في خطابه كافة القضايا التي تشكل هم المواطن وبؤرة التفكير عنده، ونحن اذ نبارك كل ما جاء في الخطاب الملكي فاننا نؤكد لجلالته اننا سنكون كما ارادنا اوفياء لرسالة الثورة العربية الكبرى واوفياء للوطن واوفياء لنهج ابي الحسين وهمنا الاول والاخير رفعة الوطن وتقدمه وازدهاره ونسعى بشتى السبل لتعزيز الوحدة الوطنية.

    وقال المحافظ السابق ثامر الفايز اننا ننظر بالتقدير والاحترام لكل ما جاء في خطاب جلالة الملك من حيث الاهتمام بالوحدة الوطنية وهي فعلا أمانة في عنق كل واحد منا، وركيزة استقرارنا وضمانة مستقبلنا وهي خط أحمر ولا يمكن أن نسمح لأيٍ كان بتجاوز هذا الخط وسنكون عند ظن صاحب الجلالة بنا حماة للوحدة الوطنية.

    ولفت الفايز الى ان خطاب جلالة الملك جاء جامعا وشاملا تناول فيه جلالته الكثير من القضايا المحلية، وكانت الوحدة الوطنية في قائمة اهتمام الملك انطلاقا من اهميتها في استقرار الوطن وازدهاره وتطوره، ونحن مع جلالة الملك نسير خلفه صفا متراصا من اجل بناء الوطن النموذج.

    وقال رجل الاعمال محمد عبد الهادي البراري ان خطاب جلالة الملك لامس قلوب المواطنين من حيث تناوله للعديد من القضايا التي تهم المواطن، وفي خطاب جلالته نظرة تفاؤلية للمستقبل ودعوة للجميع للموضوعية وعدم التعامل مع الفساد على أساس الإشاعات والأقاويل.

    وقال النشاط السياسي والاقتصادي الدكتور محمد الشوعاني ان جلالة الملك الذي يقود مسيرة الاصلاح يؤكد دائما وأبدا على حقوق كل الأردنيين دون استثناء وأن توجيهاته للحكومة باجراء انتخابات نيابية مقبلة على أساس القوانين السياسية وتحفيز الأحزاب الوطنية على المشاركة فيها يدل دلالة أكيدة على الحرص الملكي نحوالاصلاح الشامل في كافة ربوع الوطن.وثمن الشوعاني ما ورد في خطاب جلالة الملك ورؤيته الملكية لعملية الاصلاح التي يقودها بنفسه وما تضمنه من محاور تضمنت رفع كل أشكال التمييز بين أبناء الوطن.

    وقال النائب السابق احمد خطاب ان خطاب جلالته دعوة للجميع الى المراجعة الشاملة وإعادة ترتيب شؤون حياتنا اليومية والسياسية والاقتصادية بروح الفريق الواحد بعيدا عن الشعارات غير الواقعية وان تحتل المصلحة العامة اساس عملية البناء والتنمية الشاملة، لافتا الى دور جلالة الملك في عملية الإصلاح الشامل على أسس من التشارك الحقيقي بما يحقق المسؤولية الجماعية حتى يتحمل الجميع مسؤولية العمل السياسي والاقتصادي والاجتماعي على طريق التغير الى الأفضل.

    وقال الدكتور علي الشوابكة ان الخطاب يحقق متطلبات المرحلة بشكل شمولي ويتطلب من جميع الفعاليات الاقتصادية والشعبية والسياسية العمل على طريق الإصلاح الهادف بما يحقق مزيد من النمو الاقتصادي وينعكس على تحسين أحوال المواطن.

    وقال المهندس ناصر العبادي ان خطاب جلالته جاء شاملا وبمثابة خطة عمل متكاملة تحقق الأهداف الوطنية وتتناول ما يحتاجه الوطن بشكل شمولي.

    ولفت الى ان خطاب جلالة الملك وفي هذا الوقت بالذات جاء ليعزز مسيرة الخير والبناء ويؤكد ان المرحلة التي نعيشها هي مرحلة التقييم ومعالجة الاخطاء والعمل الجاد الهادف لتحقيق الاصلاح المنشود الشامل لمختلف جوانب الحياة والعمل.

    اربد

    ثمنت الفعاليات الشعبية والسياسية والحزبية والنقابية وشيوخ العشائر ووجهاء المخيمات في اربد بخطاب جلالة الملك عبد الله الثاني الذي ألقاه بمناسبة احتفالات المملكة بذكرى الثورة العربية الكبرى ويوم الجيش وعيد الجلوس الملكي.

    وقالت هذه الفعاليات أن جلالة الملك كعادته رسم خارطة طريق أمام الجميع إن أرادوا إصلاحا من خلال دعوته الى إيجاد قانون انتخاب يتم التوافق عليه وعلى أهدافه المتمثلة في تشجيع العمل السياسي الجماعي والحزبي لزيادة مشاركة المواطنين في صناعة القرار وتحديد مستقبلهم.

    رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية الدكتور عبد الله ملكاوي قال أن خطاب جلالة الملك جاء بمثابة خارطة طريق للسلطات الثلاث التنفيذية والتشريعية والقضائية إضافة الى الحزبيين والنقابيين وكافة المهتمين بالشأن العام خاصة الإعلام حيث أكد جلالته على ضرورة مكافحة الفساد بكل أشكاله من خلال مأسسة دور هيئة مكافحة الفساد وتمكينها من البت في كل الشبهات بشكل سريع.

    وقال الملكاوي أن جلالة الملك ركز على نقطة أساسية وهي اغتيال الشخصية بالإشاعة دون دليل مما يلحق ضررا كبيرا بالأردن في المحافل الإقليمية والدولية ويجعله طاردا للاستثمارات بدلا من أن يكون نقطة جذب لها.

    وبين أهمية تأكيد جلالته إطلاق حوار شامل على كافة القضايا مثار الاهتمام وأهمية المصارحة والشفافية بحيث يكون المواطن مطلعا على ما تقوم به الدولة من اجل خدمة المواطن وتراكم الانجازات التي تصب في مصلحة المواطن أولا وأخيرا.

    وقال الملكاوي كان خطاب جلالته واضحا ومباشرا ويشكل دعوة لكافة ألوان الطيف السياسي في الأردن التوقف عن التنظير السياسي والدخول في دائرة العمل للوصول الى الأردن الذي نتطلع إليه جميعا.

    عضو مجلس بلدية اربد الكبرى السابق والناشطة في مجال حقوق المرأة وداد العزام قالت أن خطاب جلالته أمس دليل ثقة الملك بمستقبل مشرق للوطن يستطيع جلالته استشرافه من خلال الرؤيا الملكية الثاقبة التي تعودنا عليها خلال حوالي قرن من عمر الدولة الأردنية التي تميزت قيادتها عبر الممالك الأربع بقدرتها على قراءة الأحداث والتأقلم معها وجعلها تصب في خانة الوطن والمواطن.

    وقالت أن الخطاب كان سهلا ممتنعا يستطيع كل من يريد الفهم أن يفهمه لأنه دعوة لكل الأردنيين المستندين الى مبادئ الثورة العربية الكبرى التي ضحى روادها بدمائهم الزكية من اجل أن نصل الى ما وصلنا إليه اليوم،مشيرة الى ان الملك اكد انه لجميع الأردنيين ويقف على مسافة واحدة من الجميع وهوحامي الجميع ومحفزهم على المحبة والعطاء دون تمييز أو استثناء.

    من جانبها قالت مسؤولة العلاقات العامة للمركز الريادي الأردني الأستاذة المحامية هديل بطاينة إن جلالته بدعوته الى اعتماد مبادرة الإصلاح والتحديث والتنمية الشاملة التي أطلقها ضمن منظومة الحرية والعدالة وتكافؤ الفرص دعوة صريحة من جلالته الى عدم تضييع الوقت والتأجيل والتسويف في التعامل مع ملفات الإصلاح والحرية والديمقراطية.

    وأضافت المحامية البطاينة أن جلالته أكد على أهمية دور القضاء في تحقيق التوازن بين السلطات وصون حقوق المواطنين وكراماتهم من خلال جهاز قضائي يوفر له كافة الإمكانات المادية والمعنوية ليقوم بالدور المطلوب منه.وقالت أن جلالته كان واضحا في الدعوة الى رفع كل أشكال التمييز ضد المرأة من خلال منظومة تشريعية ومؤسسات سياسية وتمثيلية ناجمة عن رؤية جلالته الإصلاحية للأردن.

    رئيس غرفة تجارة اربد محمد الشوحة قال إن تأكيدات جلالة الملك على أهمية الإصلاحات الاقتصادية باعتبارها محورا أساسيا للرؤية الشمولية وفي مقدمتها الإصلاحات الضريبية لتحقيق العدالة ورفع مستوى التنافسية وتعزيز المناخ الاستثماري وإيجاد فرص عمل للشباب مع محافظة الدولة على دورها الرقابي الفاعل في اقتصاد حر يسهم فيه القطاع الخاص بدور رئيسي في مجالات الانجاز والإبداع يبين مدى اقتراب جلالة الملك من هموم كافة شرائح المجتمع الأردني وأولوياتهم في الهم العام حيث إن الإصلاح الاقتصادي لا يقل عن الإصلاح السياسي،مشيرا الى ان جلالة الملك ونظرا لمسيرة حياته التي تميزت بقربه المباشر من المواطنين قبل وبعد استلامه سلطاته الدستورية مكن جلالته من أن يكون الرائد الحقيقي لعملية الإصلاح بكافة محاورها.

    منسق هيئة شباب كلنا الأردن في اربد معن الحموري قال إن رؤية جلالة الملك لواقع الشباب ارتكزت على ثوابت أولها الوطنية المعبرة عن ولاء الشباب لوطنهم وقيادتهم من خلال علاقة مؤسسية بين هذه الشريحة ومؤسسات الدولة من جهة وفيما بينهم من جهة أخرى لاطلاعهم على المشاكل والتحديات وإيصال صوتهم بكل وضوح.وأضاف الحموري إن جلالة الملك بسط جناحيه على مستقبل الأردن المتمثل في الشباب بان يكون لهم دور في رسم الأولويات الوطنية وتنفيذها من خلال ربط مخرجات الملتقيات الشبابية بمؤسسات صنع القرار حتى تلمس هذه الشريحة اثر نشاطاتها وحراكها السياسي بشكل مباشر.

    الطفيلة

    وفي الطفيلة ثمنت الفعاليات الشعبية والشبابية والنسائية والتربوية فيها النهج والتوجيهات الملكية نحوالإصلاح والمشاركة الشعبية والحزبية في المشهد الإصلاحي والانتخابي والسعي لمكافحة الفساد وتحديث الخطاب السياسي والإعلامي المواكب المستجدات، معبرين عن اعتزازهم بالقيادة الهاشمية الحكيمة الساعية لتحقيق العدالة وتحسين مستويات معيشية مميزة للمواطنين.

    وقالوا ان جلالته حدد في خطابه لشعبه الوفي الملامح الإصلاحية والرؤية الأردنية في هذه الحقبة الزمنية التي تحتاج لتوحيد الجهود والتوافقية بين كافة الأطياف للنهوض بعمليات الاصلاح المنشود، مثلما أكدوا على دعوة جلالته لإيجاد مجلس نواب يمثل التعددية الحزبية والشعبية القائمة على النزاهة والشفافية.

    وقال مدير دائرة الإعلام في جامعة الطفيلة التقنية الدكتور عدنان عواد يشاركه الموجه التربوي الدكتور ابراهيم الرواشدة، ان جلالته أكد في حديثه بان المرحلة المقبلة ستشهد نقلة نوعية في المشاركة الفاعلة في صنع القرار والتمثيل الحزبي البرلماني في وقت أكد جلالته ايضا في خطابه الدعوة للقوى السياسية لترجمة المبادرة الملكية على ارض الواقع بغية ترسيخ الديمقراطية وان الإصلاحات السياسية ستنطلق من مخرجات لجنة الحوار الوطني، مشيرا الى أهمية اختيار نخب سياسية قادرة على توجيه رسائل تتواكب والحداثة وعلى قدر من الاحترافية والمهنية للعمل على تبديد الضبابية في القضايا التي يعانيها المواطنون.

    ولفت رئيس نادي الطفيلة محمد المرافي يشاركه منسق هيئة شباب كلنا الأردن امجد الكريميين الى ان خطاب جلالته الموجه للقطاع الشبابي للمشاركة في الإصلاح والسعي لحمل الهم الوطني عبر برامج ونشاطات توجه لتحفيز الشباب للمشاركة في صنع القرار وإبداء ارائهم، في وقت أشارا فيه بان هنالك ضرورة وطنية بان يكون للشباب دور في اختيار من يمثلهم في البلديات والبرلمان كون جلالته يعول على الشباب الفاعل بان يكون له كلمة ودور، مثلما اكد جلالته على المكاشفة والمصارحة وعدم توجيه التهم فيما يخص الفساد بهدف التضليل واغتيال الشخصيات.

    كما عبر الشيخ توفيق ابوجفين يشاركه رئيس بلدية بصيرا الأسبق ممدوح الرفوع والمواطن ايمن المحاسنة عن اعتزازهم وتقديرهم للتوجيهات الملكية الرامية لمكافحة الفساد وتحفيز الحراك السياسي والاقتصادي ورفع مستوى التنافسية بين المؤسسات وتعزيز أوجه الاستثمار في المحافظات نحوإيجاد فرص عمل للعاطلين، مشيرين الى توجيهات جلالته لقطاعات الاقتصاد بان تتحمل دورها في دعم ميزانية الدولة عبر تحفيز قانون الضريبة وتطبيقه ومساعدة الشرائح الفقيرة.

    وبينت مقررة لجان المرأة في الطفيلة المهندسة بيان الدبعي بان جلالته اكد بان الخطوات المقبلة في عمليات الاصلاح ستنطلق من مخرجات لجنة الحوار الوطني التوافقية، مشيرة الى ان خطاب جلالته الشمولي جاء ليضع النقاط على الحروف وان هنالك ضمانات لانطلاقة مسيرة الاصلاح التي تمثل طموح الأردنيين حيث اكد جلالته بان هذه الاصلاحات كان على الدوام على رأس الأولويات الوطنية اذ ان جلالته كان دوما القريب من الشعب ووجدانه الذي يتحسس مشاكلهم وقضاياهم.

    بصيرا

    ورحبت فعاليات رسمية وشعبية في لواء بصيرا بخطاب جلالة الملك عبدالله الثاني بكل ارتياح واهتمام بالغ.

    وثمن متصرف لواء بصيرا حسين الضمور خطاب جلالة الملك حول «مضامين الرؤى»ونهج الإصلاح الشمولي لأردن المستقبل نحو قانوني الانتخاب والأحزاب، لضمان إنجاز قانون انتخاب عصري يقود إلى مجلس نواب يكون ممثلا لجميع الأردنيين.

    ووصف الدكتورعلي إسماعيل السعودي خطاب جلالة الملك بالجدية المطلقة في هذه المرحلة نحوالإصلاحات الشمولية السياسية والاقتصادية، مؤكدا على محاربة الفساد والمفسدين.

    وأشار المهندس باسم الخوالدة إلي أهمية النهج والاهتمام لخطاب جلالة الملك في تحديد الرؤى الإصلاحية نحو مستقبل الأردن من خلال قنوات الاعلام في المشهد السياسي والاقتصادي وإغلاق ملفات الفساد إلى غير رجعة.

    وأشار الدكتور زيد البشايرة إلى دور جلالته وتطلعاته المستقبلية إلى الحياة النيابية الحزبية» وأهمية تنفيذ مخرجات عملية الحوار وتوجيه الحكومة لإجراء الانتخابات النيابية القادمة على أساس القوانين السياسية التوافقية.

    وقال عودة الزيدانيين نثمن عاليا خطاب جلالة الملك في معالجة القضايا المصيرية، مؤكدا على الهوية الوطنية للإنسان وحقوق المواطنة وتأكيد وعزم جلالته على محاربة الفساد بكل أشكاله.

    الرصيفة

    وفي الرصيفة ثمنت الفعاليات الرسمية والشعبية الخطاب السامي لجلالة الملك بمناسبة احتفالات المملكة بالاعياد الوطنية.

    وقال رئيس بلدية الرصيفة السابق موسى السعد ان جلالة الملك وضع النقاط على الحروف في رؤية جلالته الشاملة نحوالاصلاح الشامل المنشود الذي يؤدي بالاردن الى مصاف الدول المتقدمة والاردن الذي نريد بالتفاف الاردنيين جميعا حول وطنهم وقيادتهم حماية للدستور والسلطات الثلاث والاعلام ومسؤولياتهم امام الامة كمصدر دائم للسلطات والاصلاحات السياسية التي ستنطلق من مقررات لجنة الحوار الوطني التوافقية نحو قانوني الاحزاب والانتخابات التي تمثل طموحات الاردنيين في قانون عصري حديث للانتخابات يقود الى مجلس النواب قادر على تحمل مسؤوليات المرحلة وتحقيق تطلعات المواطنين.

    وقال رئيس غرفة تجارة الرصيفة محمود الخلايلة ان الاردنيين جميعا يقدرون دعوة جلالة الملك الى استصدار قانون انتخاب فاعل وحزبي يؤدي الى تشكيل مجلس نواب على اساس التمثيل النسبي للاحزاب ويلتقي مع المراجعات الدستورية والتطلعات الملكية وفق قنوات التعديل الدستوري وضمان مؤسسة العمل وهوعماد العملية السياسية في الاردن، وتاكيد جلالته ان مسيرة الاصلاح من خلال لجنة الحوار الوطني والنقاش المتوازن الوطني وعلى الجدية في تنفيذ مخرجات عملية الحوار بتوجيهات جلالة الملك للحكومة على اساس نواتج لجنة الحوار الوطني.

    وقال منير ابوشنب اننا نثمن عاليا تاكيد جلالة الملك على العدالة في التمثيل ومشاركة الاحزاب بحرية وفاعلية ليتمكن الجميع من المشاركة في الحكومات على اساس الايمان بالديمقراطية النيابية في سائر الاوقات والمشاركة الشعبية وعدم احتكار المشهد الاصلاحي وفرض شروط البعض على الاخرين ما يعزز النهج الاصلاحي ما دمنا متفقين على جوهر الاصلاح مثمنا توجيهات جلالة الملك للحكومة نحوقانون انتخابات جديد لتمثيل اكبر للتجمعات المحلية وتنفيذ خطة اللامركزية الاوسع وانشاء مجالس المحافظات لنزيد من المشاركة الشعبية.

    وعبر اكرم ابوقطام عن تقدير المواطنين واعتزازهم بدعوة جلالة الملك نحوالنهج الاصلاحي الاجتماعي الذي اكد فيه على اهمية محاربة كافة اشكال التمييز من خلال المؤسسات برؤية جلالته نحوالاردن الجديد وعزم جلالته على مكافحة الفساد بكل اشكاله والعمل المؤسسي لمكافحة الفساد وتحفيزها على التواصل والحوار واستقبال اي شكاوى من المواطنين واطلاع الناس بشكل دوري على اعمال اللجنة بما لا يؤثر على سير العدالة ويوفر اليقين والطمأنينة للناس، حيث دعا جلالته الى عدم الالتفات للشائعات حول مظاهر الفساد الذي يشوه سمعة الاردن ويغتال سمعة الشرفاء والابرياء.

    وقال نور الدين العمصي ان اهتمام جلالته يدفع عجلة الاقتصاد والاستثمار ويعزز الطمانينة للمستثمر المحلي والعربي والاجنبي حول استقرار الوضع الاقتصادي في المملكة واهمية دور الاعلام الوطني، حيث ثبتت اهمية الاعلام في التطورات الاقليمية الاخيرة في الحفاظ على العلاقة بين مؤسسات الدولة المختلفة وطلب جلالته من الاعلام ان يحمل رسالة الحرية والاصلاح ويسهم في تعظيم انجازات الوطن وصون الوحدة الوطنية.

    وقال رئيس لجنة مخيم حطين حسن القبلاوي ان المواطنين في الرصيفة والمملكة عامة يؤكدون على دعوة جلالة الملك نحوالعدالة واحترام القوانين وصون كرامة الاردنيين ورفض الفوضى التي تقود الى الخراب والتأكيد على دعم الاقتصاد والتنافس الحر وفتح فرص العمل للشباب والسوق الحر ومساهمة القطاع الخاص والانجاز والابداع واعتماد الحوار كآلية وطنية ثابتة بين الدولة والشباب وايصال صوتهم لاصحاب القرار كل ذلك سيساهم في بناء الاردن الحديث.

    وثمن الشيخ ابوخالد قريش باسم اهالي الرصيفة ومخيم حطين الدور الكبير لجلالة الملك والحكومة في العلاقات الاخوية المتميزة مع دول الخليج العربي والمملكة العربية السعودية والتي تمخضت عن انضمام الاردن الى مجلس التعاون الخليجي والذي سيكون له الاثر الكبير الايجابي على الاردن والاردنيين وعلى دول الخليج العربي في شتى الميادين.

    البادية الوسطى

    وثمنت الفعاليات الشعبية في البادية الوسطى ماجاء في خطاب جلالة الملك التاريخي ونظرة جلالته نحوالاصلاح والمشاركة الشعبية الواسعة في شتى المجالات.

    وقال فواز الخريشا ان خطاب جلالة الملك جاء متفوق في الطرح والرؤية الإصلاحية الشاملة على كافة دعاة الإصلاح، لافتا الى ان الخطاب بمثابة طريق ترسم الرؤية المستقبلية وعلى أسس من العمل الحقيقي والموضوعي.

    وقال الشيخ شاهين الغثيان ان خطاب جلالة الملك خارطة طريق وعمل لنا جميعا حكومة وافرادا ومؤسسات وقوى حزبية وطنية وعلينا الارتقاء الى فكر وتطلعات جلالته في تنفيذ عملية الإصلاح الشاملة.

    وأشار الشيخ فيصل الفايز ان خطاب جلالته يدعوالجميع الى المراجعة الشاملة وإعادة ترتيب شؤون حياتنا اليومية والسياسية والاقتصادية بروح الفريق الواحد بعيدا عن الشعارات غير الواقعية وان تحتل المصلحة العامة أساس عملية البناء والتنمية الشاملة.

    وقال الشيخ حميد الزبن ان الخطاب يحقق متطلبات المرحلة بشكل شمولي ويتطلب من جميع الفعاليات الاقتصادية والشعبية والسياسية العمل على طريق الإصلاح الهادف وبما يحقق المزيد من النموالاقتصادي وينعكس على تحسين أحوال المواطنين.

    وبينت الناشطة الاجتماعية منى الفايز ان خطاب قائد الوطن شامل وخطة عمل متكاملة تحقق الأهداف الوطنية وتتناول ما يحتاجه الوطن بشكل شمولي ونبراس عمل لنا جميعا.

    العقبة

    واكد ابناء محافظة العقبة التفافهم حول القيادة الهاشمية الحكيمة في ظل راعي المسيرة جلالة الملك عبدالله الثاني، مجددين العهد والولاء للقيادة الهاشمية والانتماء للوطن،ومعاهدين الله والملك والوطن على حماية المكتسبات الوطنية والدفاع عنها وبذل الغالي والنفيس في سبيل ازدهار الحاضر وحماية المستقبل والضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه المساس بحاضر ومستقبل الاردن واطلاق الاشاعات المسيئة للوحدة الوطنية.

    واعتبر مواطنون أن جلالته وضع النقاط فوق الحروف عندما اكد اهمية تنفيذ مخرجات عملية الحوار وتوجيه الحكومة لإجراء الانتخابات النيابية القادمة على أساس القوانين السياسية التوافقية الناتجة عن هذا الحوار، لتحقيق المزيد من العدالة في التمثيل، وتحفيز مشاركة الأحزاب الوطنية بالانتخابات النيابية بحرية وفاعلية.

    واشاروا الى أن جلالته أكد في خطابه أن مخرجات لجنة الحوار الوطني التي تمت بالتوافق تمثل أساسا للمرحلة المقبلة الى جانب التعديلات الدستورية.

    واكد المستثمر انور خرينو أن الخطاب الملكي كان خطابا واضحا حدد مراحل المرحلة الحالية والمستقبلية وتناول كل ما يهم المواطنين، كما ركز جلالته على الحياة السياسية وانه لا رجعة عن الإصلاح السياسي من خلال إعداد قانون انتخابات عصري أساسه المخرجات التي توافقت عليها لجنة الحوار الوطني، كما شدد جلالته على انه لا يجوز لأي جهة أن تحتكر رأيها، وبالمقابل يمكن لأي جهة أن تتحدث عن رأيها لكن دون هيمنة رأي على آخر وعدم فرضه على الشارع الأردني.

    وبين خرينو ان جلالته أكد على المشاركة الشعبية الواسعة في تفاصيل الحياة السياسية، كما ركز جلالته على الانتخابات البلدية بموجب قانون جديد، على أساسه يكون هناك دور كبير للمجالس المحلية المنتخبة، وصولا لمشروع اللامركزية الذي ستنتخب على أساسه المجالس المحلية.

    بدوره اثنى منسق هيئة شباب كلنا الاردن في العقبة عمر العشوش على ما جاء في خطاب جلالة الملك الذي اكد فيه لابناء الشعب الاردني ان الاصلاح بكافة اشكاله هوالنهج الثابت الذي لا تراجع عنه وان الاصلاح ليس حكرا لأحد او فئة كما اكد ان الحياة السياسية المقبلة ترتكز على مخرجات لجنة الحوار الوطني المتمثلة بقانوني الاحزاب والانتخابات اللذين سيؤديان الي تطوير العمل الحزبي الوطني البرامجي القادر على دخول البرلمان وتشكيل حكومات ذات اغلبية برلمانية تعمل ضمن برامج واضحة تخدم الوطن والمواطن.

    وقال فيصل الزوايدة ان كلمات جلالته حول الديمقراطية والمشاركة بكل الفعاليات الشبابية والنسائية وكل الاطياف هو دليل دعم جلالته لكل فئات المجتمع وان الاصلاح لا يكتمل دون مشاركة كل تلك الفئات لصنع مستقبل رائد يرتكز على كل محاور التميز.

    واضاف الزوايدة انه لا بد ان يكون هنالك جدية واهتمام بكل حرف نطق به جلالته للتأكيد على كل المحاور الهامة في حديثه التاريخي الهام، وان يكون احد اهم مرتكزات الحياة الاهتمام بالوحدة الوطنية لانها جزء هام من اهتمامنا بالوطن.

    واوضح سليمان السعيدين ان جلالته اكد على نقطة مهمة وهي لغة الحوار التي تستند الى المؤسسات وان الشباب هم عماد المستقبل وقد بين جلالته ان لغة الحوار هي قمة الديمقراطية لبناء مستقبل و أردن زاهر بقيادته وابنائه ...يستند الى حوار متميز ...يستند الى العقل والبناء والابداع.

    واضاف انه فيما يتعلق بالفساد اكد جلالته ان هذه الآفة بحاجة الى تكاتف الجهود لمحاربتها واجتثاثها من المجتمع الاردني وضمن اطر قانونية وعدم استخدامها للاساءة الى الابرياء وتشويه سمعتهم.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 14, 2018 10:13 pm