موقع الإعــــــلام التربــــوي

أنت غير مسجل لدينا يجب عليك التسجيل حتى يمكنك الاستفادة الكاملة من مواضيع المنتدى

ملاحظة : يجب عليك التسجيل ببريدك الالكتروني الصحيح حتى يتم تفعيل حسابك, يتم إرسال رسالة التفعيل إلى بريدك الالكتروني ولا يمكن الاستفادة من التسجيل بدون تفعيل عضويتك وسيتم حذف العضوية الغير مفعلة

موقع الاعــــــلام الــتربــوى أول موقع عربى فى الشرق الاوسط متخصص فى مجال الاعلام المدرسى ولطلاب وخريجى قسم الاعلام التربوى ولمشرفى الاذاعة والصحافة والمسرح المدرسى من هنا تبدأ خطواتك الاولى نحو التفوق

 أهلا ومرحبا بكم فى موقع الآعلام التربوى أول موقع عربى فى الشرق الاوسط متخصص لطلاب وخريجى قسم الاعلام التربوى ولمشرفى الاذاعة والصحافة والمسرح المدرسى من هنا تبدأ خطواتك الاولى نحو التفوق نتمنى  من الله عز وجل ان تستفيدوا معنا كما نتمنى منكم التواصل والمشاركة معنا
تنــــــوية هام

 فى حالة رغبة الزوار بالتسجيل فى المنتدى الضغط على زر التسجيل ثم ملئ الحقول الفارغة والضغط على زر انا موافق ستصل رسالة اليك على الاميل الخاص بك أضغط على الرابط لتفعيل تسجيلك وفى حالة عدم وصول رسالة التفعيل ستقوم الادارة خلال 24 ساعة بتفعيل أشتراك الاعضاء

ملاحظة : يجب عليك التسجيل ببريدك الالكتروني الصحيح حتى يتم تفعيل حسابك, يتم إرسال رسالة التفعيل إلى بريدك الالكتروني ولا يمكن الاستفادة من التسجيل بدون تفعيل عضويتك ....
نظرا لوجود التعديلات والصيانة المستمرة للمنتدى يرجى من أعضاء المنتدى وضع مقترحاتهم ووجهة نظرهم لما يرونة أفضل وذلك فى منتدى الشكاوى والمقترحات ....... فشاركونا بوجهة نظركم لرقى المنتدى

الآن ..... يمكن لزوار موقعنا وضع تعليقاتهم ومواضيع بدون اشتراك أو تسجيل  وذلك فى منتدى الزوار .... كما يمكن للجميع ابداء أراؤكم بكل حرية وبدون قيود فى حدود الاداب العامة واحترام الاديان فى منتدى شارك برأيك وفى حدوث تجاوز من احد الآعضاء أو الزوار ستحذف المشاركة من قبل ادارة الموقع

 التعليقات المنشورة من قبل الاعضاء وزوار الموقع تعبر عن اراء ناشريها ولا تعبر عن رأي الموقع 
الاخوة  الكرام زوار وأعضاء موقع الاعلام التربوى المنتدى منتداكم انشئ لخدمتكم فساهموا معنا للنهوض به

إدارة المنتدى تتقدم بالشكر للاعضاء المتميزين  وهم  (المهندس - الباشا - شيماء الجوهرى - الاستاذ - محمد على - أسماء السيد - الصحفى - كاريكاتير - المصور الصحفى - العربى - الرايق - القلم الحر  - ايكون - ابو وردة - انجى عاطف - الروسى - rewan - ام ندى -  esraa_toto - بسمة وهبة - salwa - فاطمة صلاح - السيد خميس - ليلى - أبوالعلا البشرى )  على مساهماتهم واهتماماتهم بالمنتدى


    منيمنة: أنجزنا منهج التربية على السلامة المرورية

    شاطر
    avatar
    الصحفى
    كاتب موهوب
    كاتب موهوب

    عدد المساهمات : 343

    خبر منيمنة: أنجزنا منهج التربية على السلامة المرورية

    مُساهمة من طرف الصحفى في الإثنين يونيو 20, 2011 8:36 pm

    منيمنة: أنجزنا منهج التربية على السلامة المرورية
    30 أيار 2011 16:45


    أعلن وزير التربية والتعليم العالي حسن منيمنة في مؤتمر صحافي، عقده في مكتبة في الوزارة، إنجاز المنهج النهائي للتربية على السلامة المرورية، في حضور رئيسة المركز التربوي للبحوث والإنماء الدكتورة ليلى فياض والمستشار الإعلامي ألبير شمعون، وأعضاء فريق عمل المركز الذي أنجز المنهج والأنشطة والروزنامة وهم: ميشال بدر، إبتهاج صالح والدكتور الياس الشويري، وجمع من الإعلاميين.

    وتلا منيمنة بيان المؤتمر وجاء فيه: تعطلت لغة الكلام في البلاد، تبقى لغة إلزامية علينا أن نتعلمها ونتقنها هي لغة الطريق، عنيت بها لغة السير السليم على الطرق. ومهما كانت الظروف التي تدعونا إلى السرعة فإن لغة الطريق تدعونا إلى إحترام طقوسياتها لنعيش حياة سليمة. فالطريق ليست صماء ولا بكماء، الطريق تتحدث لغة الإشارات وعلينا التواصل معها. لذلك أدعوكم لتعلموا أولادكم لغة الطريق، وأدعو المدارس وإداراتها وهيئاتها التعليمية إلى السهر على تطبيق منهج السلامة المرورية وأنشطتها، لكي يتقن الجيل الطالع منذ نعومة أظفاره لغة الطريق ولكي يتواصل أبناؤنا معها فيحفظون سلامتهم وسلامة الآخرين.

    اضاف: في مطلع العام الحالي 2011 كلفت المركز التربوي وضع منهج موسع للسلامة المرورية يضاف إلى ما هو موجود في المناهج التربوية ويشكل فصلا موسعا مع أنشطة تطبيقية تسهل فهم هذا الموضوع الحيوي وترسخه في أذهان المتعلمين. وفي 28 شباط 2011 تسلمت من رئيسة المركز التربوي للبحوث والإنماء المنهج الأولي للتربية على السلامة المرورية، وكلفت المركز إنجاز المنهج النهائي مع كراسات الأنشطة المخصصة لكل حلقة دراسية في مراحل التعليم ما قبل الجامعي الأساسي والثانوي. ويسرني اليوم أن أعلن للمواطنين الكرام أن المنهج النهائي للتربية على السلامة المرورية أصبح جاهزا ونهائيا، وقد أنجزه فريق العمل في المركز مع كراسات الأنشطة المفصلة المخصصة لحلقات التعليم الأساسي الأولى والثانية والثالثة، وللمرحلة الثانوية. وإنني إذ أهنىء رئيسة المركز التربوي الدكتورة ليلى فياض وفريق العمل الذي أنجز هذه الأنشطة بسرعة قياسية على الرغم من النقص الكبير في الإختصاصيين في المركز، يسعدني أن أقدم إليكم أعضاء هذا الفريق المؤلف من:السيدة إبتهاج صالح، الأستاذ ميشال بدر، والدكتور الياس الشويري.

    وتابع: إن موضوع سلامة المواطن يشكل هاجسا لدينا نعيشه ونلامس أخطاره كل يوم، وقد أثبتت الإحصاءات مدى الخطر الذي تشكله القيادة غير الآمنة على المواطنين والسائقين، وتكبد الأهل والوطن شهداء الطرق، وتخلف وراءها عائلات مفجوعة وأوضاعا إجتماعية وعائلية وعاطفية وإعاقات لا طاقة للوطن على إحتمالها. والبديل عن هذه الخسارة الفادحة في شبابنا هو إتقان لغة الإشارات وآداب الطريق، من أجل التواصل الآمن وحفظ الحياة. وكلنا ثقة بأن طلابنا سيتجاوبون مع هذه الأنشطة للعام الدراسي المقبل، وقد أصدرنا روزنامة للصفوف في المدارس تحمل هذه الإشارات لتشكل هذه اللغة إهتماما أول في حياتنا، ويصبح التعامل مع هذه الإشارات سلوكية راسخة في نفوسنا وفي أذهاننا. إن هذا المنهج وهذه الأنشطة يراعيان الفئة العمرية التي نستهدفها، ويتطور التدرب على فهمها والتعامل معها تطورا منهجيا تصاعديا، حتى تصبح لغة الطريق مفهومة وراسخة بصورة طبيعية غير قهرية، نلتزمها إقتناعا بصوابيتها وحبا لأنفسنا ولغيرنا، وإجلالا للحياة، وإحتراما للقانون وللوطن.

    واردف: يتطور محتوى المنهج تدرجا من خصائص الطريق وعبور الشارع في وجود إشارات ضوئية وممرات وجسور للمشاة أو في ظل عدم وجودها، واستخدام الأرصفة، ويحذر من اللعب في الشارع ويلفت الصغار إلى ضرورة السير برفقة الكبار، والإلتزام بقواعد الآداب والأصول في عدم رمي النفايات من السيارات، وكيفية الصعود والنزول من الباص المدرسي، ومعرفة قواعد المرور واستخدام الإشارات الضوئية والإشارات المساعدة للمرور. وكيفية التعاطي مع شرطي السير ومعرفة دوره. كما يتطرق المنهج إلى كيفية ركوب الآليات والتصرف بداخلها واستخدام الدرجات، وصولا إلى حزام الأمان في السيارات ومعرفة إشارات السير. ويشرح المنهج كيفية مساعدة الآخرين عند وقوع حادث وإسعاف المصابين وطلب النجدة. ويشير إلى خطر ركوب الدراجات الهوائية أو الزلاجات في الشارع بين السيارات، ويتضمن وسائل التوعية لحسن إستخدامها في مثل هذه الأماكن، ويلفت إلى الحوادث التي يتسبب بها سوء إستخدام الهاتف الجوال أثناء قيادة الدراجات أو السيارات.

    وقال: تتواكب هذه المعارف والسلوكيات مع معرفة قوانين السير، والتوقف الآمن والعبور الآمن والسير الآمن، من خلال أنشطة عملية تبدأ بالنزهة خارج المدرسة مع إجتياز الطرق والتدرب على استخدام الباص المدرسي ووضع حزام الأمان، والتعرف إلى الشرطي ودوره، وإجراء الحوار مع المعلم حول قوانين السير، وإختيار الرسوم المشيرة إلى أهداف الدرس والنشاط، والمؤدية إلى ترسيخ السلوكيات المطلوبة منه، ويمكن أن يتطور النشاط إلى عرض أفلام حول كيفية العبور الآمن للشارع، والأخطاء والأخطار المتسببة بالحوادث المرورية، والحماية التي يؤمنها إحترام القانون والنظام. وتتضمن الأنشطة القيام بتحليل ومناقشة قصة مكتوبة أو نص حول إجراءات السلامة عند قيادة الدراجة النارية وقانون سيرها. كما يمكن تحليل نص علمي عن تأثير الكحول على سائق المركبة. ومشاركة التلامذة في جولات حول هذه الأنظمة بالتعاون مع الأجهزة الرسمية.
    وختم: أكرر الشكر والتقدير إلى كل من أسهم من قريب أو بعيد في إعداد هذا المنهج والأنشطة وطبع الروزنامة، وأطلب من وسائل الإعلام أن تخصص مساحة في أخبارها وبرامجها للتوعية على السلامة المرورية وتساعد المدرسة على ترسيخ سلوكيات القيادة الآمنة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 14, 2018 10:09 pm