موقع الإعــــــلام التربــــوي

أنت غير مسجل لدينا يجب عليك التسجيل حتى يمكنك الاستفادة الكاملة من مواضيع المنتدى

ملاحظة : يجب عليك التسجيل ببريدك الالكتروني الصحيح حتى يتم تفعيل حسابك, يتم إرسال رسالة التفعيل إلى بريدك الالكتروني ولا يمكن الاستفادة من التسجيل بدون تفعيل عضويتك وسيتم حذف العضوية الغير مفعلة

موقع الاعــــــلام الــتربــوى أول موقع عربى فى الشرق الاوسط متخصص فى مجال الاعلام المدرسى ولطلاب وخريجى قسم الاعلام التربوى ولمشرفى الاذاعة والصحافة والمسرح المدرسى من هنا تبدأ خطواتك الاولى نحو التفوق

 أهلا ومرحبا بكم فى موقع الآعلام التربوى أول موقع عربى فى الشرق الاوسط متخصص لطلاب وخريجى قسم الاعلام التربوى ولمشرفى الاذاعة والصحافة والمسرح المدرسى من هنا تبدأ خطواتك الاولى نحو التفوق نتمنى  من الله عز وجل ان تستفيدوا معنا كما نتمنى منكم التواصل والمشاركة معنا
تنــــــوية هام

 فى حالة رغبة الزوار بالتسجيل فى المنتدى الضغط على زر التسجيل ثم ملئ الحقول الفارغة والضغط على زر انا موافق ستصل رسالة اليك على الاميل الخاص بك أضغط على الرابط لتفعيل تسجيلك وفى حالة عدم وصول رسالة التفعيل ستقوم الادارة خلال 24 ساعة بتفعيل أشتراك الاعضاء

ملاحظة : يجب عليك التسجيل ببريدك الالكتروني الصحيح حتى يتم تفعيل حسابك, يتم إرسال رسالة التفعيل إلى بريدك الالكتروني ولا يمكن الاستفادة من التسجيل بدون تفعيل عضويتك ....
نظرا لوجود التعديلات والصيانة المستمرة للمنتدى يرجى من أعضاء المنتدى وضع مقترحاتهم ووجهة نظرهم لما يرونة أفضل وذلك فى منتدى الشكاوى والمقترحات ....... فشاركونا بوجهة نظركم لرقى المنتدى

الآن ..... يمكن لزوار موقعنا وضع تعليقاتهم ومواضيع بدون اشتراك أو تسجيل  وذلك فى منتدى الزوار .... كما يمكن للجميع ابداء أراؤكم بكل حرية وبدون قيود فى حدود الاداب العامة واحترام الاديان فى منتدى شارك برأيك وفى حدوث تجاوز من احد الآعضاء أو الزوار ستحذف المشاركة من قبل ادارة الموقع

 التعليقات المنشورة من قبل الاعضاء وزوار الموقع تعبر عن اراء ناشريها ولا تعبر عن رأي الموقع 
الاخوة  الكرام زوار وأعضاء موقع الاعلام التربوى المنتدى منتداكم انشئ لخدمتكم فساهموا معنا للنهوض به

إدارة المنتدى تتقدم بالشكر للاعضاء المتميزين  وهم  (المهندس - الباشا - شيماء الجوهرى - الاستاذ - محمد على - أسماء السيد - الصحفى - كاريكاتير - المصور الصحفى - العربى - الرايق - القلم الحر  - ايكون - ابو وردة - انجى عاطف - الروسى - rewan - ام ندى -  esraa_toto - بسمة وهبة - salwa - فاطمة صلاح - السيد خميس - ليلى - أبوالعلا البشرى )  على مساهماتهم واهتماماتهم بالمنتدى


    أبناء المحافظات يشيدون بالنهج الملكي : إصلاحات متكاملة تهدف إلى الارتقاء بالوطن

    شاطر
    avatar
    الصحفى
    كاتب موهوب
    كاتب موهوب

    عدد المساهمات : 343

    خبر أبناء المحافظات يشيدون بالنهج الملكي : إصلاحات متكاملة تهدف إلى الارتقاء بالوطن

    مُساهمة من طرف الصحفى في الإثنين يونيو 20, 2011 8:21 pm


    أبناء المحافظات يشيدون بالنهج الملكي : إصلاحات متكاملة تهدف إلى الارتقاء بالوطن


    محافظات - بترا - اشادت الفعاليات الشعبية والشبابية والنسائية والتربوية في محافظات المملكة بالنهج والتوجيهات الملكية نحو الإصلاح والمشاركة الشعبية والحزبية في المشهد الإصلاحي والانتخابي والسعي لمكافحة الفساد وتحديث الخطاب السياسي والإعلامي المواكب للمستجدات والأحداث وفق حرفية ومهنية.
    وعبروا عن اعتزازهم بالقيادة الهاشمية الحكيمة الساعية لتحقيق العدالة وتحسين المستويات المعيشية للمواطنين.
    وقالوا ان جلالته حدد في خطابه لشعبه الوفي الملامح الإصلاحية والرؤية الأردنية الثاقبة للمراحل الزمنية المقبلة التي تتطلب توحيد الجهود والتوافق بين كافة الأطياف للنهوض بعمليات الإصلاح المنشود المنبثق عن توصيات لجنة الحوار الوطني، مشيرين الى دعوة جلالته لإيجاد مجلس نواب يمثل التعددية الحزبية والشعبية على أسس النزاهة والشفافية.

    محافظة الطفيلة
    ففي محافظة الطفيلة، قال مدير دائرة الإعلام في جامعة الطفيلة التقنية الدكتور عدنان عواد يشاركه الموجه التربوي الدكتور ابراهيم الرواشدة إن جلالته أكد في حديثه ان ركائز المرحلة المقبلة ستشهد نقلة نوعية في المشاركة الفاعلة في صنع القرار والتمثيل الحزبي والبرلماني باتجاه حكومات برلمانية مستقبلية، مشيرين الى ان خطاب جلالته تضمن الدعوة للقوى السياسية لترجمة المبادرة الملكية على ارض الواقع بغية ترسيخ الديمقراطية.
    واكدا اهمية انطلاق الإصلاحات السياسية من مخرجات لجنة الحوار الوطني،مبينين أهمية اختيار نخب سياسية قادرة على توجيه رسائل إعلامية وسياسية تتواكب والحداثة ومخاطبة العقول وعلى قدر من الاحترافية والمهنية للعمل على تبديد الضبابية في القضايا التي يعانيها المواطنون.
    ولفت رئيس نادي الطفيلة محمد المرافي يشاركه منسق هيئة شباب كلنا الأردن امجد الكريمين إلى خطاب جلالته الموجه للقطاع الشبابي للمشاركة في الإصلاح والسعي لحمل الهم الوطني عبر برامج ونشاطات فاعلة توجه لتحفيز الشباب للمشاركة في صنع القرار وإبداء آرائهم.
    واوضحا ان هناك ضرورة وطنية بان يكون للشباب دورا في اختيار من يمثلهم في البلديات والبرلمان كون جلالته يعول على الشباب الفاعل بان يكون له كلمة ودور فاعل، مشيرين الى تأكيد جلالته على المكاشفة والمصارحة وعدم توجيه التهم جزافا في قضايا الفساد لغايات التضليل واغتيال الشخصيات.
    كما عبر الشيخ توفيق أبو جفين يشاركه رئيس بلدية بصيرا الأسبق ممدوح الرفوع والمواطن أيمن المحاسنة عن اعتزازهم وتقديرهم للتوجيهات الملكية الرامية لمكافحة الفساد وتحفيز الحراك السياسي والاقتصادي ورفع مستوى التنافسية بين المؤسسات وتعزيز أوجه الاستثمار في المحافظات نحو إيجاد فرص عمل للعاطلين عن العمل، مشيرين إلى توجيهات جلالته لقطاعات الاقتصاد بان تتحمل دورها في دعم ميزانية الدولة عبر تحفيز قانون الضريبة وتطبيقه ومساعدة الشرائح الفقيرة.
    وقالت مقررة لجان المرأة في الطفيلة المهندسة بيان الدبعي ان جلالته أكد ان الخطوات المقبلة في عمليات الإصلاح ستنطلق من مخرجات لجنة الحوار الوطني التوافقية، مشيرة الى ان خطاب جلالته الشمولي جاء ليضع النقاط على الحروف وان هناك ضمانات لانطلاقة مسيرة الإصلاح التي تمثل طموح الأردنيين حيث أكد جلالته ان هذه الإصلاحات كانت على الدوام على رأس الأولويات الوطنية وأن جلالته كان دوما القريب من الشعب ووجدانه الذي يتحسس مشاكل وقضاياهم.

    محافظة عجلون
    وفي محافظة عجلون، قال عضو مجلس استشاري المحافظة الدكتور أحمد القضاة ان خطاب جلالة الملك تناول كافة القضايا التي تهم المواطن، مشيرا الى ان جلالته أكد على دعم مسيرة الإصلاح الشامل ليلبي طموحات الأردنيين وخصوصا الإصلاحات السياسية وأهميتها التي انطلقت من توجهات لجنة الحوار الوطني التوافقية نحو قانوني الانتخاب والأحزاب لإنجاز قانون عصري لتحقيق المزيد من العدالة في التمثيل.
    وثمن رئيس جامعة عجلون الوطنية الدكتور أحمد العيادي دعم جلالته لمسيرة الإصلاح والتحديث والتنمية الشاملة ضمن منظومة الحرية والعدالة وتكافؤ الفرص، معتبرا ما جاء في خطاب جلالته وثيقة إصلاحية شاملة راسخة المعالم خاصة وان جلالته اكد على عدم التمييز بين المواطنين الأردنيين لتحقيق مبدأ العدالة والحرية والديمقراطية.
    وأكد النائب الدكتور رضا حداد ان جلالة الملك رسم في خطابه معالم الطريق لكل الأردنيين، لبناء أردن المستقبل على أسس من الحداثة والتطور والشعور بالانتماء للوطن وتجديد الهوية الوطنية وتأكيده على عملية الإصلاح المنبثقة من توصيات لجنة الحوار الوطني وضمان النزاهة والشفافية في العمليات الانتخابية.
    وقالت رئيسة الاتحاد النسائي في المحافظة أسماء المومني ان دعوة جلالة الملك لانتخاب مجلس نيابي من خلال مشاركة الأحزاب لتشكيل الحكومات البرلمانية خطوه رائدة تعزز النسيج الديمقراطي والمشاركة الشعبية من أوسع أبوابها، لافتة إلى أهمية الانتخابات البلدية وفق قانون عصري يفضي الى زيادة المشاركة الشعبية في صنع القرار وتحديد الأولويات وملفات الإصلاح والحرية الديمقراطية.
    وقال رئيس لجنة بلدية عجلون الكبرى المهندس معين الخصاونة ان تأكيدات جلالته على تنظيم انتخابات بلدية جديدة وفق قانون جديد تضمن تمثيلا اكبر للمجتمعات المحلية بهدف خدمة المواطنين بشكل أكثر كفاءة ونزاهة لمرحلة أساسية في تنفيذ خطة اللامركزية الأوسع والتي تقوم على إنشاء مجالس المحافظات لزيادة المشاركة الشعبية في وضع القرارات وتحديد الأولويات التنموية المحلية.

    محافظة مأدبا
    وفي محافظة مأدبا قال عضو مجلس استشاري مادبا المحامي اكثم حدادين ان تأكيد جلالة الملك على ان الاصلاحات ستنطلق من توصيات لجنة الحوار تؤكد جدية الدولة الاردنية في إجراء اصلاحات حقيقية وبشكل شامل من خلال صياغة قانوني الانتخاب والاحزاب وإجراء التعديلات الدستورية اللازمة للوصول الى برلمان بتمثيل حزبي يسمح بتشكيل حكومات على اساس الاغلبية.
    واشار الى توجيه جلالة الملك للحكومة بوضع قانون بلديات جديد يضمن تمثيلا حقيقيا للمواطنين وللمجتمعات المحلية ويعزز المشاركة الشعبية ويؤسس لتوسيع قاعدة الحكم المحلي في إدارة اموره بنفسه وباستقلالية وبكل شفافية لتوزيع مكتسبات التنمية على المحافظات بتساوي وبكل عدالة وموضوعية.
    وقال رئيس بلدية مادبا السابق عارف الرواجيح ان خطاب الملك جاء شاملا وكاملا ويلبي نداءات المواطنين ومتطلبات المرحلة القادمة وان ما ورد بخطاب جلالته حول الانتخابات البلدية القادمة التي ستجرى وفق قانون جديد يعزز الديمقراطية سيكون له الاثر في تفويض مزيد من الصلاحيات للمجلس البلدي لتعزيز الديمقراطية وبمشاركة واسعة من المواطنين.
    وقال النائب السابق محمد الازايدة ان خطاب جلالة الملك جاء شاملا وعاما ويلبي رغبات المواطنين في تحقيق الاصلاح الشامل ويؤكد رفض المساس بحرية المواطن الاردني وكرامته والوحدة الوطنية.
    واضاف ان توجيه الملك للحكومة بوضع قانون جديد للبلديات دليل واضح على أهمية اجراء انتخابات بلدية بموجب قانون جديد يمثل كل القواعد الشعبية والوطنية من خلال انتخابات حرة ونزيهة.

    محافظة الزرقاء

    وفي محافظة الزرقاء، قال رئيس غرفة تجارة الزرقاء جمال حجير ان خطاب جلالة الملك عبارة عن اصلاحات متكاملة تهدف الى الارتقاء بالوطن وتنفيذ كل ما يخدم المواطن، مبينا ان القوانين السياسية التوافقية التي اشار اليها القائد تزيد من قدرة الاحزاب والتيارات الوطنية على المشاركة الفاعلة في خدمة القضايا الاردنية داخليا وخارجيا وقيامها على مبدأ الانتماء للاردن وقضاياه بعيدا عن اية اساءات للوطن وشخصياته وافراده والبحث الدائم عن اية فرصة تزيد من تلاحم الشعب تحت ظل التآخي الحقيقي.
    واشار الى ان اللامركزية التي دعا اليها القائد من خلال انشاء مجالس المحافظات ستكون خير سند لاي مجلس بلدي، بحيث تساعد في وضع التصورات والدراسات التي من شأنها تغيير مسار عمل أي بلدية وتحقيق الاهداف التي يرجوها المواطن بعيدا عن المصالح الخاصة.
    وقال رئيس لجنة بلدية الزرقاء المهندس فلاح العموش ان جلالة الملك وضع مبادىء اساسية لمستقبل العملية الانتخابية البرلمانية والبلدية التي تقوم على التوافق الوطني والمشاركة الشاملة بهدف تعزيز النهج الديمقراطي الاصلاحي الحقيقي، مبينا ان محاربة الفساد التي اشار اليها قائد الوطن ستكون الدواء لكل داء حتى يتم استئصاله بعيدا عن التشهير ونشر الاشاعات الكاذبة التي لا تستند الى ادلة وبراهين.
    واشار الى ان نظام اللامركزية لمجالس المحافظات يعمل على توزيع السلطات بين هيئة مركزية واخرى لا مركزية تقوم على سلطة اتخاذ القرار على المستوى المحلي دون الرجوع الى السلطة المركزية وايجاد رقابة فاعلة تنطبق في اطر الرقابة المركزية والهيئات اللامركزية لتسيير أية قضايا ومشروعات بشكل ذاتي وميسر.
    وقال رئيس غرفة صناعة الزرقاء عمر خليل ان اللامركزية وانشاء مجالس المحافظات على اساسها تتجسد فيه الهيئات المحلية او البلدية القائمة على الانتخاب المباشر وضرورة خضوع القانون الانتخابي لمعايير موضوعية بعيدة عن العصبية والتدخلات غير المبررة لصالح أي فرد من ابناء المجتمع، اضافة الى اهمية الجهات الرقابية التي تعمل على مراقبة كافة المشروعات وتنفيذها وفق نظام عادل.
    واشار رئيس لجنة بلدية الرصيفة المهندس صالح العبادي الى اهمية الخطاب الذي جاء جامعا لكل القضايا والمفاصل الحساسة من انتخابات ومعالجات للفساد وايجاد العدالة الخدمية بين ابناء الوطن الواحد وتوزيع مكاسب التنمية والتطور والعمل تحت شعار الانتماء للوطن الذي يحدد هوية المواطن وحقوقه وواجباته من اجل النهوض بالوطن وازدهاره.
    واضاف إن الاستحقاق الانتخابي للمجالس البلدية القائم على نظم حديثة ارادها القائد ان تقوي مداميك السلطة ممثلة للمجتمع المحلي في انتخابات للمجالس المحلية المطلوب منها في المستقبل التوظيف السليم للموارد المالية والبشرية وتفادي إزدواجية المعايير في المسؤوليات في عملية التنمية المحلية.
    وتابع أن الانتخابات سوف يكون لنتائجها انعكاسات إيجابية على صعيد إشراك المجتمع بصورة فعالة ومستمرة في عملية التخطيط والإنجاز والتقييم لعملية التنمية المحلية وفي توظيف الموارد وتوحيد الجهود لتحقيق التنسيق بين مخططات السلطة المحلية ونشاطات الأجهزة المركزية ،فضلا عن تحسين البيئة المحلية وتنفيذ المشاريع الاستراتيجية القادرة على توليد فرص جديدة للعمل ومكافحة البطالة إضافة إلى العمل على تطوير الإطار القانوني لنشاطات السلطة المحلية.

    محافظة المفرق
    وفي محافظة المفرق، قال الشيخ طلال صيتان الماضي ان خطاب جلالة الملك يمثل خريطة طريق للحكومة للقيام بواجباتها في تحقيق الإصلاحات الضرورية التي يتطلع اليها الشعب الاردني، لافتا الى ان الخطاب ركز بشكل كبير على تحفيز المواطنين للمساهمة في بناء الوطن.
    واضاف ان إجراء الانتخابات البلدية ودعوة جلالة الملك الى توسيع المشاركة الشعبية للمواطنين فيها يؤدي الى مشاركة اوسع في رسم السياسات وان تشكيل مجالس المحافظات سيعزز مشاركة المواطنين في صنع مستقبلهم ويوفر الجهد على الحكومة والمواطن ويساهم في توزيع عادل لمكتسبات التنمية على مختلف المحافظات، لافتا الى ان إشارة جلالة الملك الى تمكين المرأة من شأنه ان يعزز دورها في المجتمع الى جانب الرجل.
    وقالت رئيسة جمعية الملكة زين الشرف آمنة العمري ان محاور الخطاب الملكي المتنوعة عكست حالة من التقييم للمشهد والحراك السياسي بكل شفافية ووضوح ،وما تعبر عنه التوجيهات الملكية التي اكدت على الشعور والقناعة بالانتماء للوطن هو الذي يحدد الهوية الوطنية للانسان ويحدد حقوق المواطنة ونجاحها وواجباتها.
    واضافت ان الخطاب ركز على المتطلبات الضرورية لإنجاح عملية الاصلاح ضمن شرط التوافق الوطني والمشاركة الشعبية وهذه الاصلاحات ستشهدها الاردن قريبا تحت توجيهات جلالته القائمة على تعزيز الديمقراطية والمشاركة الشعبية في كافة مجالات الحياة واهمها المشاركة في الانتخابات البلدية التي هي التطبيق العملي للاصلاح الاردني.
    وقال الناشط في العمل الاجتماعي شتيوي العظامات ان خطاب جلالة الملك جاء شاملا ويتناغم مع تطلعات الشعب الاردني خصوصا ما يتعلق بتشكيل الحكومات القادمة استنادا الى الانتخابات النيابية، لافتا الى ان الخطاب يشير الى التغيير المنشود وصولا الى عملية الاصلاح السياسي التي يتطلع اليها المواطن الاردني.
    وبين ان تشكيل مجالس المحافظات من شأنه ان يساهم في تعزيز مبدأ اللامركزية بما ينعكس ايجابا على تحسين نوعية الخدمات المقدمة للمواطنين والسرعة في انجاز معاملاتهم، لافتا الى ان تركيز جلالته على تعزيز دور المرأة من شأنه ان يساهم في تحفيز هذا القطاع الحيوي من المجتمع الاردني على العمل والانجاز والابداع.
    وحسب رئيس فرع حزب الجبهة الاردنية الموحدة في المفرق الدكتور مشعل النمري فإن خطاب جلالة الملك جاء ملبيا لكافة طموحات الشعب الاردني المستقبلية، لافتا الى ان الانتخابات البلدية القادمة ستساهم في توسيع وتعزيز المشاركة الشعبية بشكل كبير بما يسهم في إفراز نخب قادرة على العمل والانجاز والعطاء وإعطاء البلديات دورها في تحريك عجلة التنمية الشاملة.

    محافظة الكرك
    وفي محافظة الكرك قال نائب رئيس ملتقى الكرك للفعاليات الشعبية خالد الضمور ان خطاب جلالته امس يعد خطة عمل للحكومة الحالية وما تليها من حكومات لوضع برامج اصلاحية تشمل مختلف مجالات الحياة.
    واضاف ان جلالته أكد ان الرؤية الاصلاحية تكمن في ترسيخ الديمقراطية والمشاركة الشعبية انطلاقا من توصيات لجنة الحوار الوطني التوافقية نحو قانوني الانتخاب والأحزاب لافتا الى ان ضرورة اجراء انتخابات بلدية وفق قانون جديد يلبي طموحات المواطنين ويعمل على مشاركة شريحة أوسع من ابناء المجتمع ويسهم في النهوض بالمرافق الخدمية في المناطق ويشكل انطلاقه نحو انشاء مجالس للمحافظات تعمل على تحديد المشروعات التنموية وفق برامج عمل مدروسة وقابلة للتطبيق على أرض الواقع.
    واكدت رئيسة لجنة بلدية الكرك الكبرى المهندسة لما المجالي ان ما ورد في توجيهات جلالة الملك حول اجراء اصلاح شامل يتناول كل جوانب الحياة مشيرة الى ان تنظيم انتخابات بلديـة جديدة وفق قانون جديد يضمن تمثيلا أكبر للمجتمعات المحلية بشكل أكثر كفاءة ونزاهة، كمرحلة أساسية في تنفيذ خطة اللامركزية الأوسع التي دعا اليها جلالته والتي تقوم على إنشاء مجالس للمحافظات تعمل وفق مشاركة شعبية أوسع في صنع القرارات وتحديد الأولويات التنموية المحلية.
    وقال رئيس غرفة تجارة الكرك صبري الضلاعين ان خطاب جلالته جاء شاملا ومعبرا عن تطلعات ابناء الشعب الأردني نحو حياة حرة وكريمة يسودها الامن وتحكمها العدالة الاجتماعية مشيرا الى ان جلالته أكد ضرورة تنفيذ مخرجات عملية الحوار وتوجيه الحكومة لإجراء الانتخابات النيابية المقبلة على أساس القوانين السياسية التوافقية الناتجة عن هذا الحوار لتحقيق المزيد من العدالة في التمثيل ولتحفيز مشاركة الأحزاب الوطنية بالانتخابات النيابية بحرية وفاعلية.
    وبين ان جلالته أكد دور الاعلام البناء الذي يحمل رسالة الحرية والاصلاح ويسهم في تعظيم انجازات الوطن وصون وحدته الوطنية لافتا الى ضرورة محاربة الفساد بكل أشكاله بعيدا عن تشويه سمعة الوطن والنيل من الأبرياء وضرورة اجراء الانتخابات في أجواء ديمقراطية تعزز المشاركة الفاعلة لابناء المناطق وتعمل على النهوض بالمجتمع في كل مجالات الحياة.
    وقالت مقررة لجان المرأة في محافظة الكرك خديجة البيايضة ان توجيهات جلالته للحكومة حول تنظيم انتخابات بلدية نزيهة وشفافة تمكن المواطنين من الاضطلاع بمسؤولياتهم وتحفزهم نحو العمل الجاد من أجل خدمة مجتمعاتهم .
    واشارت الى ان دعوة جلالته باجراء انتخابات نزيهة وشفافة تعبر عن تطلعات كل شرائح المجتمع الاردني من اجل ضمان وصول ممثلين حقيقيين الى المجالس البلدية .

    محافظة العقبة
    وفي محافظة العقبة قال المحامي إبراهيم أبو العز، إن خطاب جلالة الملك كان واضحا بخصوص البلديات في المملكة وانه شخص الحالة التي يجب أن تكون عليها البلديات بصفتها مراكز تنموية مهمة في المجتمع المحلي، مؤكدا أهمية ترجمة التوجيهات الملكية من قبل الحكومات والأجهزة التنفيذية المختلفة.
    وأكد رئيس بلدية القويرة الجديدة السابق العميد المتقاعد سعد الزوايده، ان توجيهات جلالة الملك بهذا الخصوص انحازت إلى تطلعات وأماني المواطنين في أن البلديات مراكز إشعاع تنموي وتطوير وتحديث للمجتمعات.
    وقال مدير هندسة البلديات في العقبة رئيس لجنة بلدية القويرة الجديدة المهندس سميح ابو عامرية، إن خطاب الملك كان واضحا بخصوص البلديات التي يطلب منها الكثير في تنمية المجتمعات المحلية، وان هذا لن يتم إلا إذا قام عليها أشخاص أكفاء مؤهلون، خصوصا في ظل العجز الذي تعانيه البلديات بالنسبة الى الكوادر البشرية التي تفتقر إلى الخبرة والتأهيل، معتبرا قانون البلديات المقترح مناسبا من شانه أن يطور من عمل البلديات.

    محافظة جرش
    وفي محافظة جرش قال عضو المجلس الاستشاري خالد الراشد بني مصطفى، ان جلالة الملك الذي يقود مسيرة الاصلاح يؤكد دائما وأبدا على حقوق كل الأردنيين دون استثناء، وان توجيهاته للحكومة باجراء انتخابات نيابية مقبلة لتحفيز الأحزاب على المشاركة فيها يدل دلالة أكيدة على الحرص الملكي على الاصلاح الشامل.
    واعتبر النائب السابق علي قوقزة أن كل ما ورد في خطاب جلالة الملك وثيقة اصلاحية سياسية راسخة المعالم، خصوصا وأن جلالته يؤكد على عدم التمييز بين المواطنين الأردنيين وعدم قبوله بأي مساس بحرية وكرامة الأردنيين، اضافة الى تناول جلالته كافة مفاصل الحياة الاصلاحية السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.
    واشاد المهندس باسل شهاب بما ورد في خطاب جلالة الملك ورؤيته الملكية لعملية الاصلاح التي يقودها بنفسه وما تضمنه من محاور تضمنت رفع كل أشكال التمييز بين أبناء الوطن الواحد والعزم والتصميم على محاربة الفساد بكافة أشكاله والسير نحو مأسسة دور هيئة مكافحة الفساد وتمكينها من أداء مهامها بشفافية تامة، لافتا الى حرص جلالة الملك على محاور الاصلاح الحزبية والنيابية والبلدية.
    واعتبر رئيس المجلس الاعلى للشباب السابق الدكتور عاطف عضيبات، ان الخطاب جاء في الوقت المناسب فقطع الطريق على المشككين بمسيرة الاصلاح ليؤكد ان قطار الاصلاح يسير بخطوات واثقة بقيادة جلالته.
    واضاف ان ما ورد في الخطاب لامس هموم الاردنيين مشيدا بالرؤية الاصلاحية التي أطلقها جلالة الملك من خلال ممارسة الديمقراطية في دولة العدل والقانون وانتخاب مجلس نيابي يكون ممثلا لكل أبناء الشعب تتطلب من الجميع العمل الجاد لترجمة المبادرة الملكية السامية.

    محافظة معان
    وفي محافظة معان قال رئيس جامعة الحسين بن طلال بالانابة الدكتور محمد النوافله، ان خطاب جلالة الملك اتسم بالشمولية والصراحة والوضوح، وتضمن كثيرا من القضايا والملفات والعناوين التي كانت موضع نقاش وطني في الفترة الاخيرة، معتبرا ان جلالته وضع كعادته منذ اليوم الأول لتسلمه سلطاته الدستورية النقاط على الحروف وفي لغة لا تقبل التأويل أو الاجتهاد الخاطئ.
    ولفت الى ان الخطاب الملكي وجه رسائل عديدة للأردنيين، من بينها ضرورة التمييز بين التحولات الديمقراطية المطلوبة والممكنة وبين أخطار الفوضى والفتن في ضوء الاحداث والتحولات التي تشهدها المنطقة، وكذا التمييز بين التحولات الديمقراطية وعدم توظيفها لخدمة أجندات حزبية وفئوية خارج السياق العام والرؤية الشمولية لعملية الاصلاح.
    وقال عميد كلية الشوبك الجامعية الدكتور محمد سند ابو درويش، ان خطاب جلالة الملك حسم الجدل حول عناوين وتساؤلات تشهدها الساحة الاردنية وباتت تشكل هاجسا لدى كثيرين على مستقبل الوطن واستقراره.
    وقالت رئيسة جمعية سيدات الشوبك بسمه الهباهية، ان خطاب جلالة الملك يعد خطابا وطنيا جسد فيه رؤيته الاصلاحية الثاقبة التي تضع مصلحة الوطن والمواطن والحفاظ على الهوية والوحدة الوطنية.
    واعتبرت الهباهبه، ان الخطاب الملكي تضمن تأكيدات ملكية واضحة على اهمية الحياة الحزبية التي تشكل حاضنة للعمل السياسي والحياة البرلمانية التي تؤسس لحكومات برلمانية منتخبة تعزز مسيرة الاصلاح.
    وقال رئيس بلدية معان السابق خالد الشمري ال خطاب ان الاردنيين استقبلوا خطاب جلالة الملك باجماع حول رؤية ملكية شاملة اساسها الاصلاح الشامل في المجالات كافة، مشيرا الى ان الرؤية الملكية جاءت منسجمة مع تطلعات الشارع الاردني نحو الاصلاح الهادف.
    وبين ان جلالة الملك اكد على الجدية في محاربة الفساد والمفسدين والحفاظ على مقدرات الوطن ومكتسباته مشيرا الى ان خطاب جلالته تضمن مباركة ملكية لمخرجات لجنة الحوار الوطني التي رسمت مستقبل الحياة السياسية والحزبية الاردنية في المرحلة المقبلة.
    واعتبر الدكتور عمر الخشمان من جامعة الحسين بن طلال ان الإصلاح السياسي الذي تضمنته الرؤية الملكية هو الإصلاح المنبثق من المشاركة الشعبية ومخرجات الحوار الوطني فيما يتعلق بقانوني الاحزاب والانتخابات مشيرا الى ان الخطاب اكد على اهمية الحفاظ على الثوابت الوطنية والاردنية.

    محافظ البلقاء
    وقال محافظ البلقاء فواز ارشيدات ان خطاب جلالة الملك عبد الله الثاني هو بمثابة ميثاق وطني لانه يوضح الرؤية للمرحلة المقبلة لمسيرة الاردن ليكون انموذجا في المنطقة والعالم.
    واضاف بان خطاب جلالته يعد استراتيجية شامله للاصلاح السياسي والاقتصادي في الاردن وتوجيه للحكومة بضرورة اجراء انتخابات بلدية جديدة وفقا لقانون جديد يضمن تمثيل اكبر لجميع المجتمعات المحلية.
    قال رئيس لجنة بلدية السلط الكبرى عوني كوكش ان الرسالة الملكية التي وجهها جلالة الملك عبد الله الثاني لابناء شعبه الوفي حددت الخطى والرؤى المستقبلية لمسيرة الاصلاح الشامل التي يرنو اليها جلالتة لضمان المستقبل المشرق.
    واضاف كوكش ان الضمانات التى اكد عليها جلالة الملك نحو الاصلاح الشامل و قناعته التامة بتطبيقها على ارض الواقع تعكس رؤية استشرافية مشيرا الى ان توجيهات جلالة الملك حول تنظيم انتخابات بلدية وفق قانون انتخاب جديد وعصري ُيعد بمثابة نقطة تحول جذري وحقيقي نحو حياة ديمقراطية بمشاركة شاملة وواسعة تمكن ابناء الشعب من اختيار وفرز مجالس محلية كفؤة قادرة على رسم السياسات التنموية الهادفة الى خدمة المواطنيين.
    وقال رئيس منتدى السلط الثقافي الدكتور علي النحله ان جلالة الملك حرص في خطابه على ايصال رسالة للجميع مفادها انه يؤمن ايمانا عميقا بعملية الاصلاح السياسي والدستوري للاردن حين اكد جلالته في الخطاب انه ماض في هذا الاصلاح منذ توليه سلطاتة الدستورية.
    وقال العقيد المتقاعد احمد عصفور العناسوه ان جلالته حدد في الخطاب معالم الطريق نحو الاصلاح الشامل بترسيخ الديمقراطية والمشاركة الشعبية والاصلاحات السياسية التي ستنطلق من توصيات لجنة الحوار الوطني نحو قانون الانتخاب للاحزاب.
    وقال ان «الخطاب جاء في وقت مناسب ملبيا فيه طموحات الشعب الاردني واتسم بالشمول والصراحة والوضوح «.

    محافظة إربد
    وفي محافظة إربد اكدت العديد من الفعاليات الشعبية والمدنية ومؤسسات المجتمع المحلي ان خطاب جلالته يعد خريطة طريق لمستقبل العملية الإصلاحية والتنموية بكافة ابعادها وتفاصيلها وتحميها من الجنوح نحو مزالق لا تتفق مع ثوابت الاردنيين لتوفير اقصى درجات العيش الكريم والحرية والامان والحفاظ على مكتسبات الوطن ومقدراته.
    ويرى المهندس محمود الربابعة عضو جمعية الحوار والفكر ومجلس المدينة ان جلالته وضع عربة الانطلاق على المسار الصحيح بتشيخصه لمجمل الحراك على الساحتين المحلية والاقليمية وانطلق بخطابه المباشر لابناء شعبه من منظور العلاقة الحميمية التي تجمع القائد بشعبه وترتكز عليها اصول التعامل والتفاعل مع كل القضايا المطروحة على الساحة بكل وضوح وشفافية.
    وقال ان كل الاردنيين يعون جيدا ان جلالته هو الضامن لكل مسيرة إصلاحية تقود الى تلبية طموحهم بمستقبل اكثر إشراقا وواقعية وشفافية بالتأسيس لمشاركة شعبية واسعة في الحراك الديموقراطي وتجذيره كعمل وطني يعبر عن رأي الاغلبية ويمثل كل القوى، وانتقد قوى الشد العكسي التي ترى ان عملية الاصلاح ومحاربة الفساد والمفسدين ستطالهم وتتأثر بها منظومة مصالحم.
    وقال رئيس مجلس امناء جامعة جدارا الوزير الاسبق الدكتور قاسم ابو عين ان الخطاب اتسم بالشمولية عبر محاوره المتعددة لاسيما المنهج الاصلاحي الذي يقوده جلالته في اطار العلاقة الحميمة والسامية بين القائد والشعب القائمة على اسس فريدة في المنطقة والعالم ولهذا جاء الخطاب مفعما بكثير من الدلالات والمعاني التي تؤطر لعمل وجهد مبني على القناعة والثقة بالمستقبل انطلاقا من الابعاد الجغرافية والسياسية والاقتصادية للاردن كدولة محورية في المنطقة، لافتا الى ان العديد من الشعوب تقوم بتخريب وتدمير مقدراتها بايديها الا ان الاردن اعطى النموذج المتميز والفريد باستحالة الوصول الى هذه الحالة نظرا للثقة المتبادلة بين القائد الأب والشعب.
    وقال نائب رئيس غرفة تجارة اربد اكرم عرفات ان جلالته شخص بدقة الوضع القائم ووصف العلاج والدواء لمكامن الخلل اينما وجدت لمعالجة الاختلالات والإبقاء على المسيرة الاصلاحية والتنموية الشمولية بمسارها الصحيح، مشيدا بحرص جلالته على تعميق الوحدة الوطنية واهمية عدم المساس بها كركيزة للمستقبل الواعد والمنشود على الصعد كافة.
    وقال ان الهوية الاردنية وكما شدد جلالته هي هوية جامعة وليست هوية اقصاء وتذوب فيها كل الالوان والاطياف.




      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 14, 2018 10:36 pm